شركة الرحمة

طرق ذكية للحفاظ على نظافة البيت

طرق ذكية للحفاظ على نظافة البيت لفترة طويلة

لا نختلف حول ضرورة النظافة واعتياد التنظيف ولكن ليس من المطلوب أن يصبح التنظيف هو النشاط الأوحد الذي يطغى على أنشطة الحياة الأخرى، فيحرمنا من الاستمتاع بالوقت أو التفرغ لما هو أهم، لذلك فإن الحفاظ على النظافة لا يقل أهمية عن التنظيف نفسه، لذلك يجب أن نعتمد على نظام ذكي وحيل متجددة للتقليل من معدل اتساخ منازلنا وفيما يلي نعرض عليك بعض من هذه الحيل.

أولا: تركيب طبقة من السلك الضيق على النوافذ:
ولأن النوافذ ليست مصدرا للشمس والهواء فقط وإنما هي مصدر أساسي لنفاذ الأتربة إلى المنزل أيضا، فمن البديهي أن نعمل على حجز أكبر قدر من الأتربة، بتركيب طبقة من السلك الضيق على النوافذ وأبواب الحدائق.

ثانيا: وضع ممسحة الأرجل في المداخل
فمن الضروري أن يوجد ما يخلص أحذيتنا مما علق بها من أتربة أو تربة رطبة قبل أن تنقله إلى الداخل ليلتصق بالأرضيات والسجاد فهذه العناصر وخاصة حبيبات الرمال لا تسيء فقط إلى منظر السجاد والأرضيات وتعمل على اتساخها وإنما تجعلها تبلى بمعدل أسرع بفضل احتكاكها بها وإتلاف أنسجتها وهي كذلك تبري الأسطح الرخامية أو السيراميك وتحدث بها خدوش وتشوه منظرها.
وعند اختيار ممسحة الأرجل يراعى الابتعاد عن الممسحة التقليدية المصنوعة من الألياف أو الوبر لأن هذا النوع في حد ذاته يعمل كناقل للأتربة التي تستقر بها، والأفضل استعمال الممسحة المعدنية المفرغة التي تتخلص من الأتربة تلقائيا من خلال الفراغات الموجودة بها مع تنظيف أسفلها بانتظام.

ثالثا: تغطية التربة في أواني الزرع بطبقة من الصخر الأملس
المستخدم في البناء (الزلط) فهو يعمل على تثبيت التربة وعدم تناثرها بتأثير الهواء إذا جفت فلا تنتقل إلى المكان المحيط بها.

رابعا: الحرص على تركيب أجهزة طرد الأبخرة في المطبخ والحمام
فهذه الأجهزة تنجح إلى حد بعيد في تخليص المنزل من أبخرة الطبخ والأبخرة المتصاعدة من الماء الساخن المستعمل في الاستحمام، وترجع أهمية ذلك إلى تقليل فرصة تكاثف الأبخرة على المفروشات والستائر والسجاد وبالتالي يجعل من السهل التصاق الأتربة بها وتكون العفن والبكتريا كما أنها تساعد أيضا على امتصاص الروائح خاصة أجهزة الشفط المزودة بأقراص الكربون المثبتة فوق المواقد.

خامسا: استعمال حافظة السجاد
وخاصة في غرف المعيشة و في الطرقات، حيث يكثر المرور، وحافظة السجاد هي عبارة عن غطاء من السجاد الرقيق، سهل الغسيل، يفرش على السجاد فيعمل على حمايته ويقلل بالتالي من عدد مرات غسيله والعناء كل مرة في تجفيفه.

سادسا: عمل برامج منتظمة للتنظيف
ومن العوامل التي تساعد على اتساخ المنزل بمعدل أسرع، هو بعد المسافة الزمنية بين مرات التنظيف، ولذلك فإنه من المفيد إتباع نظام محدد للتنظيف يعتمد على برامج مرحلية، لكل برنامج بنود معينة يتم أدائها في موعدها بانتظام، على النحو التالي:
1ـ البرنامج اليومي: ويتم فيعه أداء الأعمال المنزلية اليومية مثل، ترتيب حجرات النوم وتنظيف المطبخ بعد إعداد الطعام وتنظيف حجرة المعيشة.
2ـ البرنامج الأسبوعي: ويتضمن جمع الغسيل وغسله وكوي الملابس بعد جفافها وترتيبها في خزانة الملابس، تعريض المفروشات والأغطية للشمس، وتنظيف الحمام والمطبخ ومسح الأرضيات والتسوق.
3ـ البرنامج الشهري: ويشتمل على غسيل الأرضيات وإزالة الغبار من الأسقف وتلميع الأثاث الخشبي وتنظيف السجاد باستخدام المكنسة الكهربائية، وتنظيف المطبخ ومحتوياته بما في ذلك تفريغ الثلاجة وتطهيرها وتنظيف المواقد وكذلك تنظيف الحمام ومدخل المنزل والنوافذ.

 
error: Content is protected !!